أخبار عاجلة

لقاء سويدان: لن أكرّر تجربة الزواج من فنّان ولا أنكر جميل حسين فهمي

لقاء سويدان: لن أكرّر تجربة الزواج من فنّان ولا أنكر جميل حسين فهمي لقاء سويدان: لن أكرّر تجربة الزواج من فنّان ولا أنكر جميل حسين فهمي

الأحد 26-10-2014 22:45

أكّدت الفنّانة المصريّة لقاء سويدان أنّها من المستحيل أنّ تكرّر تجربة الزواج من فنّان، في الوقت الذي أكّدت فيه أنّها غير نادمة على زواجها السّابق من الفنان حسين فهمي، وأنّها من المستحيل أنّ تنكر الجميل لأن كل تجربة فيها الأمور الجيدة والسيئة.

وقالت سويدان خلال لقائها ضمن برنامج "بيت الفن" الذي يبثّه "راديو أورينت": "لم أكنّ أتخيّل يوماً إنّني من الممكن أنّ أرتبط بفنّان ولكن النّصيب شاء ذلك، وبالعموم من الصّعب أنّ تجد الفنّانة زوج يتفهّم طبيعة عملها حتّى لو كان هو فناناً"، مؤكدة أنّ العقليّة الشرقيّة تطغى على الرّجل عندما يتزوّج مهما كان مشهوراً أو شخصيّة عامّة".

من جهة ثانية، تحدّثت سويدان عن الفن المصري بعد التغيّرات السياسية التّي عصفت بالبلاد، وقالت: "قبل الثورة اشتركت بأعمال كثيرة، وكتبت روايات سياسيّة ناقدة وجريئة كانت تهاجم سياسة مبارك، ولم أتعرّض لأي ملاحقات أمنيّة أو خطر، وما أريد قوله هو أنّ هامش الحريّة الفنيّة انحسر بعد الثّورة، وأصبحت الأعمال الفنيّة تُمنع من العرض، وتحوّل طلب الحرية إلى تسيّب وانفلات، وذهب الفن في باتجّاه أسوء".

وتمنّت الفنّانة المصريّة، أنّ يتم تناول المشاكل الإنسانيّة ضمن الأعمال الدراميّة، بشكل يحترم المُشاهد، ويراعي الذوق والآداب العامّة، مبديةً تحفّظها على بعض الأفلام التي تركّز على البلطجة والعري والألفاظ الخادشة للحياء، مؤكّدة أنّ مهمّة الفن هي تقديم المشكلة والحل، وليس زيادة المشكلة.

وأضافت سويدان: "عندما نقلّد الغرب علينا أنّ نقلّدهم في شيء مفيد، مثل حبّهم للعلم وإخلاصهم في عملهم، وليس فقط تقليدهم في نمط الأفلام التي يطرحوها والتي لا تناسب مجتمعنا"، مشيرة إلى أنّ سبب ابتعادها عن السينما يعود إلى أنّ أغلب الأفلام المصريّة تعالج المشاكل بشكل فج على حد تعبيرها.

وعلى الصّعيد الدرامي، أشارت سويدان إلى أنّ مسلسل "صاحب السعادة" مع الفنان عادل إمام، هو أهم عمل قدّمته في رمضان الفائت، مشيدة في الوقت نفسه بتجربتها في المسلسل العربي المشترك "لو"، وأنّها كانت سعيدة بتجربتها فيه مع الفنّان عابد فهد الذي تعتبر نفسها من جمهوره ومعجبيه.

وعن مسلسل "الأخوة"، قالت سويدان: "لم أكن مرشّحة للأخوة ولم يكلّمني أحد من صُنّاع العمل، شاركت إعلاميّاً فيه فقط، ولا أدري كيف نشرت المواقع الالكترونيّة خبر مشاركتي فيه".

وعن عدم تكلّمها باللهجة اللبنانيّة إطلاقاً رغم أنّ والدها من أصل لبناني، قالت سويدان: "في صغري كنت متأثّرة باللهجة اللبنانيّة، ولكن دراستي وعملي وحياتي كانت في مصر، لذا أنا متأثّرة جداً ولاشعوريّاً باللهجة المصريّة، وبالمقابل عندما أزور لبنان أتكلّم تلقائيّاً باللهجة اللبنانية".

وحول اهتماماتها اليوميّة قالت سويدان: "أحب الطبخ، وأستيقظ مبكّراً، وأحرص على أنّ أوصل ابنتي لباص المدرسة، وأحضّر لها كل شيء بيدي، وأدرّسها بنفسي، ومن هواياتي الأساسية الطبخ، والقراءة في جميع المجالات في الدين والطبيعة والعلوم".

سيدتي