أخبار عاجلة

«الشباب والثقافة» يوقعان بروتوكول تعاون لمواجهة ثقافة الإرهاب

وقع المهندس خالد عبد العزيز، وزير الشباب والرياضة، بروتوكول تعاون مشترك مع الدكتور جابر عصفور، وزير الثقافة، الأحد، بالمجلس الأعلى للثقافة بدار الأوبرا المصرية، بهدف تدعيم ثقافة الدولة، وتحقيق التعاون المثمر بين الوزارتين فى تنفيذ المنظومة الثقافية.

ويرتكز البروتوكول على 6 محاور رئيسية تتمثل فى إطلاق حوار وطنى مع الشباب، وإثراء النشاط الثقافي والفنى بمراكز الشباب، وتثقيف الشباب وتنمية وعيهم الثقافى والفنى، وتطوير التعليم المدنى والثقافة المدنية، وتنمية المجتمع، واكتشاف ورعاية الموهوبين والنابغين، بما يصب في مواجهة ثقافة الإرهاب والعنف والتعصب الدينى ونشر ثقافة التجديد المعرفى الدائم.

وبدأت مراسم البروتوكول بالوقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء من الجنود والضباط الذين استشهدوا بشمال سيناء، بحضور عدد من قيادات وزارتى الشباب والرياضة والثقافة.

وفى كلمته، أكد المهندس خالد عبد العزيز على حاجة المجتمع إلى التنوير الثقافي كسلاح قوى يواجه به المجتمع الفكر المتطرف والإرهاب، مشيرا أن الوزارة يتوافر لديها العديد من المنشآت الشبابية والرياضية المنتشرة فى ربوع الوطن والتى تمكنها من تحقيق هذا الهدف من خلال البرامج التدريبية والتثقيفية التى تنفذ للشباب داخل تلك المنشآت.

وألمح إلى تواصل الوزارة مع الشباب خلال هذه الآونة أصبح أفضل كثيرا عن الفترات الماضية، مشيرا إلى جدية الوزارة فى تنفيذ بنود بروتوكول التعاون الموقع مع وزارة الثقافة.

وكشف وزير الشباب والرياضة أن البروتوكول يقتضي عقد مجموعة من اللقاءات الحوارية والثقافية مع الشباب بحضور كبار الكتاب والمثقفين والنقاد والعلماء، وإقامة ندوات وأمسيات ثقافية وحلقات حوارية مع الشباب داخل مراكز الشباب، مضيفا إنه بموجب البروتوكول سيتم تزويد مراكز الشباب بعدد من الفرق الفنية وإصدارات وزارة الثقافة من كتب ومجلات وإقامة معارض للكتب وتجميل أسوار الأندية ومراكز الشباب والمدن الشبابية ومراكز التعليم المدنى.

وأضاف أنه سيتم التعاون مع وزارة الثقافة فى تنظيم الاحتفال السنوى بيوم الشباب فى كافة المحافظات، وكذا أسبوع ثقافى للشباب بكل جامعة، بالإضافة إلى المشاركة فى إقامة مجموعة من قوافل التنمية داخل المناطق المحرومة والحدودية والفقيرة، والعمل على تطوير منظومة جديدة لاكتشاف ورعاية الموهوبين.

فيما أوضح الدكتور جابر عصفور أن وزارة الشباب والرياضة حليف أساسي لوزارة الثقافة فى مواجهة التخلف والتعصب والجهل والفكر المتطرف، مشيرا أن الكارثة تبدأ من التعصب وتمضي إلى الفكر المتطرف الذى يتحول مع الوقت إلى الإرهاب.

وأكد على ضرورة إصلاح الثقافة وتجديدها وتحريرها من العوائق لمواجهة الفكر التطرف بجانب القوة الأمنية، قائلا: «لن تفلح وزارة وحدها فى مواجهة هذا التحدى الذى تواجهه مصر، ولا بد من تكاتف جميع الوزارات المعنية لمواجهته والتى تتمثل فى وزارات الثقافة والتربية والتعليم والتعليم العالى والإعلام والشباب والرياضة والأوقاف، بالإضافة إلى التكاتف مع مؤسسات المجتمع المدنى لمواجهة ثقافة التطرف والعمل على تأسيس ثقافة جديدة تحمل مسمى ثقافة الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

SputnikNews