أخبار عاجلة

ممرضة أمريكية عائدة من سيراليون ترفض وضعها في الحجر الصحى

ممرضة أمريكية عائدة من سيراليون ترفض وضعها في الحجر الصحى ممرضة أمريكية عائدة من سيراليون ترفض وضعها في الحجر الصحى

نددت ممرضة أمريكية عائدة من مهمة في سيراليون، حيث ساعدت المصابين بفيروس إيبولا، بوضعها في الحجر الصحي الإلزامي لدى عودتها إلى الولايات المتحدة وخصوصا أنها لم تظهر أيا من عوارض الإصابة بالفيروس.

وكايسي هيكوكس التي عملت لحساب “أطباء بلا حدود” في سيراليون هي أول شخص يوضع في الحجر الصحي تنفيذا لقرار أصدره أمس الأول الجمعة حاكما ولايتي نيوجرسي كريس كريستي ونيويورك أندرو كيومو ويشمل جميع الأشخاص الذين يشتبه بأنهم كانوا على تماس مع مصابين بإيبولا.

وقالت الممرضة لصحيفة “ذي دالاس مورنينغ نيوز” أمس السبت “لا أتمنى لأحد هذا الوضع وأخشى على الناس الذين سيكونون في مثل وضعي مستقبلا”.

وأضافت “أخشى على الطواقم الصحيين الأخرين الذين سيشرحون في المطارات أنهم كافحوا إيبولا في غرب أفريقيا”، منددة بوضع تسوده الفوضى وبانعدام صارخ للتنظيم ولتعليمات محددة لاستقبال هؤلاء الأشخاص.

ونقلت هيكوكس من مطار نيوورك في نيوجرسي إلى مستشفى نيوجرسي، حيث وضعت في الحجر الصحي الإلزامي لمدة 21 يوما بهدف الخضوع لفحوص رغم أنها لا تظهر إيا من عوارض إيبولا.

وروت أن ضباطا في دائرة الهجرة استجوبوها “كما لو كنت مجرمة” طوال ثلاث ساعات مؤكدة أن “أحدا لم يبد أي مسؤولية ولم يقل لي ماذا سيكون مصيري وصرت اتساءل عن الخطأ الذي ارتكبته”.

أ ف ب

أونا