أخبار عاجلة

أمل القبيسي تزور الطالبة فاطمة البريكي في مستشفى توام

أمل القبيسي تزور الطالبة فاطمة البريكي في مستشفى توام أمل القبيسي تزور الطالبة فاطمة البريكي في مستشفى توام

 

زارت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، المديرة العامة لمجلس أبوظبي للتعليم، الطفلة فاطمة البريكي بمستشفى توام، وذلك للاطمئنان على صحتها بعد تعرضها لحادث مروري أثناء نزولها من حافلة مدرسية، حيث صدمتها سيارة خاصة تجاوزت الحافلة التي كانت متوقفة على الطرف الأيمن من الطريق.

وأكدت اعتزام المجلس إطلاق حملة توعوية مكثفة لسلامة وأمن النقل المدرسي، بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين، تتضمن مجموعة من المبادرات الإعلامية والأنشطة المجتمعية.

حضر الزيارة محمد سالم الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية، وسالم الكثيري، مدير مكتب العين الإقليمي، وكان في الاستقبال جد الطفلة حسن صالح البريكي، ووالدها محمد حسن البريكي، وعدد من أفراد العائلة.

وتقدمت معالي الدكتورة أمل القبيسي إلى ذوي الطفلة فاطمة بتمنياتها لها بالشفاء العاجل، إثر الحادث المؤسف الذي تعرضت له، رافعةً أكف الدعاء بأن تعود قريباً إلى ذويها، متمتعةً بالصحة والعافية.

من جهته، تقدم والد الطفلة محمد حسن البريكي بالشكر الجزيل للمسؤولين في مجلس أبوظبي للتعليم على حرصهم الكبير على التواصل مع أسرة الطالبة فاطمة منذ اللحظات الأولى لوقوع الحادث، ووجودهم إلى جانبها في مستشفى توام، وهو الأمر الذي خفف عن أسرتها وطأة الحادث، وساعدها على تخطي لحظات صعبة مرت بها..

مشيراً إلى أن الطاقم الطبي في المستشفى أكد أن بنته فاطمة تعدت مرحلة الخطر، واستعادت وعيها واستجابتها للعلاج، وحالتها مستقرة، وسيتم نقلها خلال ساعات من العناية المتوسطة إلى عنبر المرضى الخاص بالأطفال، لاستكمال علاجها.

أولويات أساسية

وقالت معالي الدكتورة أمل القبيسي «إن أمن وسلامة أبنائنا الطلبة والطالبات فوق كل اعتبار، وهي ضمن أهم الأولويات بالنسبة إلينا، وهي قضية مجتمعية تحتاج إلى تضافر الجهود من جميع الجهات والمؤسسات ذات الصلة بالنقل المدرسي، سواء المشغلة للنقل المدرسي أو تلك التي تقوم بالترخيص، إضافة إلى الدور المؤثر والفاعل الذي من الممكن أن تؤديه الأسر وأولياء الأمور وإدارات المدارس، لتحقيق أعلى مستويات الأمن والسلامة في النقل المدرسي».

حملة توعية

وأشارت معاليها إلى أن المجلس يعتزم إطلاق حملة توعوية مكثفة لسلامة وأمن النقل المدرسي، بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين، تتضمن مجموعة من المبادرات الإعلامية والأنشطة المجتمعية التي تستهدف جميع العناصر المسؤولة عن أمن وسلامة الطلبة داخل المجتمع المدرسي، وأثناء التنقل من وإلى المدرسة، مؤكدة أن زيادة الوعي بمعايير الأمن والسلامة، وأخذ التدابير الاحترازية اللازمة، هما السبيل نحو تقليص فرص تكرار مثل هذه الحوادث بشكل كبير.

RT Arabic (روسيا اليوم)