أخبار عاجلة

إكسسوارات «فى حب مصر».. دعوة لمقاطعة المنتجات التركية

إكسسوارات «فى حب مصر».. دعوة لمقاطعة المنتجات التركية إكسسوارات «فى حب مصر».. دعوة لمقاطعة المنتجات التركية

كتب : جهاد مرسى الأربعاء 28-08-2013 08:52

«نظراً لموقف تركيا المتخاذل من ثورتنا الشعبية فى 30/6، ستكون هذه هى آخر مجموعة أعرضها من الفضة التركية»، هو المبرر الذى ساقته نسرين حجاج، مصممة حلى، لشن حملة لمقاطعة المنتجات التركية، وإلحاق خسائر بالاقتصاد التركى، وفى نفس الوقت تشجيع المنتجات المصرية ودعم البلد.

وفى حين تلقت «نسرين» موجة من التهكم والانتقادات على هذا الموقف، أثنى البعض على موقفها واعتبروه وطنيا. سحر الحملى كتبت: «أشكرك على موقفك العظيم من الثورة.. وعشان كده هنضم ليكى»، ونصحتها وسام على بعدم الرد على المنتقدين: «ما ترديش عليهم يا بنتى، وكملى فى اللى نويتى عليه».

«كل واحد بيعبر عن حبه لوطنه بطريقته الخاصة.. الشاعر بيقول شعر، والفنان بيرسم لوحة، وأنا قررت أعبر بالفضة»، قالتها «نسرين» التى استغلت كونها فنانة تشكيلية، وقامت بعرض ألبوم كامل يحوى حوالى 30 تصميما لها، أطلقت عليه «فضة فى حب »، آخره الدلاية التى صممتها، احتفالاً بثورة يونيو، وكتبت عليها «30/6 ثورة شعب»؛ حيث قررت ألا تقوم ببيعها، لولا إصرار واحدة من زبائنها على شرائها.

على مدار 7 سنوات، لم تخشَ «نسرين» من التعبير عن مواقفها السياسية، رغم الخسائر المادية التى تتكبدها فى نشاطها التجارى، فتقول: «بعض الفلسطينيين اشتروا الفضة التركية لبيعها بدلاً منى، لكننى كسبت احترامى لنفسى»، لم تنعكس مواقف «نسرين» السياسية على بضائعها فقط، بل على أمورها الحياتية أيضاً: «ما كنتش بلبس إلا العبايات التركية، لكن قررت أن أشترى المصرى حتى لو كان أقل جودة».

DMC