الأمير الحسن بن طلال يناشد أبناء مصر العمل لنبذ الفرقة ودعوات العنف

الأمير الحسن بن طلال يناشد أبناء مصر العمل لنبذ الفرقة ودعوات العنف الأمير الحسن بن طلال يناشد أبناء مصر العمل لنبذ الفرقة ودعوات العنف

ناشد الأمير الحسن بن طلال رئيس منتدى الفكر العربى بالأردن الأشقاء من أبناء الحبيبة العمل معا لنبذ الفرقة ودعوات العنف وتغليب صوت الحكمة والعقل وحقن الدماء البريئة والمحافظة على أرض الكنانة منارة مشعة علما وأدبا وثقافة وإنسانية حتى تظل القدوة والقيادة والريادة.

ووجه الأمير الحسن نداء، اليوم الجمعة، دعا خلاله حكماء مصر وعلماءها وعقلاءها إلى ضرورة التحرك السريع القوى والفاعل من أجل حقن الدماء المعصومة ومحاصرة شرور الفتنة والتصدى لها من الأطراف كافة.

وأكد مساندته لكل عمل إيجابى مخلص يسهم فى تحقيق استقرار مصر العروبة والإسلام ويدعم رغبات شعبها الشقيق فى التطلع لحياة أفضل ويقف مع مطالبه المشروعة فى الحرية والديمقراطية والحكم الرشيد ويؤكد حقه فى الرفاه والحياة الكريمة، وشدد على إيمانه بحق جميع المواطنين فى التعبير السلمى عن الرأى والموقف السياسى، داعيا إلى نبذ العنف والتشجيع عليه.

وأعرب الأمير الحسن عن أسفه للمواجهات التى وقعت بين مكونات الوطن، وقال " نتابع بحرقة وألم توسع دائرة العنف التى طالت المصريين من الأخوة الأقباط وكنائسهم"، وأضاف " نتابع باهتمام وقلق بالغين التطورات المتسارعة والمؤلمة فى مصر الشقيقة إثر تعثر الحلول السياسية وزيادة الاحتقان وتدهور الأوضاع ما انعكس على استقرار الوطن وأمنه".

وتابع " فى ضوء الأحداث المؤسفة التى راح ضحيتها مواطنون مصريون. .فإننى أترحم على أرواح الذين قضوا نحبهم من أبناء الشعب المصرى الشقيق، وأدعو للمصابين بعاجل الشفاء.. كما أتضرع إلى الله عز وجل أن يحفظ مصر أرض الكنانة وذخر العرب والمسلمين وسائر بلادنا من كل سوء يراد بها".

اليوم السابع