أخبار عاجلة

بوتين في الرياض... مرحلة جديدة بين روسيا والسعودية فما تأثيراتها؟

وأوضح الكتاب السعوديون أن المملكة تدرك أهمية في توازنات المنطقة، وأنها تقدم نفسها كقوة استقرار، فيا تدرك موسكو أهمية كقوة اقتصادية وذات تأثير سياسي وديني في المنطقة.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

© Sputnik . Alexei Druzhinin

وكان الرئيس الروسي، الذي يزور المملكة غدا الاثنين، قد أكد أن المملكة العربية السعودية لعبت دورا إيجابيا في حل الأزمة في سوريا، وشكر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان على موقفهما البناء.

وقال بوتين في حديث لقنوات "آر تي" الروسية و"العربية" السعودية، "وسكاي نيوز عربية": "نحن ذهبنا إلى سوريا لدعم الشرعية، تحديدا الشرعية".

وأضاف "لم يكن بوسعنا السماح ببدء تسلل المسلحين من سوريا إلى الأراضي الروسية".

وأكد الرئيس الروسي أن زيارته إلى السعودية هي "رد للزيارة الأولى والتاريخية التي قام بها العاهل السعودي إلى موسكو".

وقال  الكاتب السعودي غسان شربل، رئيس تحرير جريدة الشرق الأوسط، إن أهم ما في الزيارة الحالية هو أنها تأتي في وضع شديد الصعوبة على مستوى المنطقة.

وأضاف شربل، في حديثه لـ"سبوتنيك"، "كما تنبع أهمية الزيارة من رغبة روسيا في تقديم نفسها كقوة استقرار، مستفيدة من قدرتها على التحدث إلى جميع أطراف الأزمات الإقليمية، وهو ما حرصت على بناءه طوال السنوات الأخيرة".

ويرى شربل أن السعودية تدرك الدور الروسي الجديد، وأن روسيا أصبحت موجودة في قلب المنطقة لا على أطرافها، بعد تدخلها الملف السوري.

وتابع أنه في المقابل تدرك روسيا أهمية المملكة العربية السعودية، عربيا وإسلاميا ودوليا، وكذلك ثقلها الاقتصادي والسياسي والديني، وهو ما يؤكد أهمية الزيارة، التي تعد ثمرة الزيارات التي قام بها إلى روسيا الملك سلمان بن عبد العزيز والأمير محمد بن سلمان ولي العهد في أوقات سابقة.

أثر الزيارة على ملف إيران وسوريا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

© Sputnik . Sergey Guneev

وشدد شربل على أن الزيارة تترك أثرها على ملفين مهمين أولهما هو التوتر السعودي الإيراني، خاصة بعد "العدوان الإيراني" على منشآت أرامكو، حسب قوله.

أما الملف الثاني يتعلق بالأزمة السورية، حيث يشير شربل إلى أن روسيا تدفع نحو الحل السياسي في سوريا، وأن ذلك يحظى بتفهم ودعم من السعودية.

وتابع "زيارة بوتين تعبر عن واقعية النهج الروسي فهو يشيد بالعلاقات غير المسبوقة مع السعودية، التي تقيم في الوقت نفسه علاقات استراتيجية مع الولايات المتحدة، والأهم أن روسيا بهذه الواقعية تحاول أن تقدم نفسها شريكة في حل الأزمات، كقوة استقرار في موجهة العواصف الإقليمية".

العلاقات المشتركة بين البلدين

على مستوى العلاقات المشتركة بين البلدين، أوضح شربل أن العلاقات السعودية الروسية سجلت تحسنا ملموسا في السنوات الأخيرة، خاصة في  التعاون لتثبيت الاستقرار في النفط.

بحسب رؤيته أيضا يرى أن درجات التعاون ارتفعت بشكل ملحوظ في فتح أبواب الاستثمار وأن هذا مهم لروسيا، كما شهدت العلاقات تحسنا في الشؤون السياسية والدفاعية والتعاون الأمني بين البلدين، حسب توضيحه.

مرحلة جديدة

وفي ختام قوله يشدد شربل على أن العلاقات بين مسكو والرياض على أعتاب مرحلة أكثر تطورا، وأن الطرفين يدركان أهمية الأخر، حتى وإن لم تتطابق السياسات. 

الدفاع والطاقة

من ناحيته شدد الكاتب الصحفي عضوان الأحمري، رئيس تحرير "اندبندنت عربية"، على أن التعاون السعودي الروسي يشمل مجالات الدفاع والطاقة، إلى جانب التعاون الثقافي.

حفاوة الاستقبال

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلتقي مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في موسكو (14 يونيو/حزيران 2018)

© Sputnik . Alexey Druzhinin

وفي حديثه لـ"سبوتنيك"، قال الأحمري إن روسيا لاعب رئيسي في المنطقة، إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية، وأن طبيعة السياسة السعودية التوازن في العلاقات والشراكة مع الجميع، فيما يخدم مصالحها أولاً وما يدعم أمن واستقرار المنطقة.

 من ناحيته قال الدكتور هشام الغنام، كبير الباحثين بمركز الخليج المختص بالعلاقات الدولية والشؤون الاستراتيجية، إن هناك دائما شبه توائم في الاستراتيجية بين المملكة وروسيا، واختلاف في التكتيك والمرحلية.

وفي حديثه لـ"سبوتنيك"، أوضح الغنام أن هذه الزيارة التاريخية والحفاوة بالرئيس الروسي متعددة الأهداف والرسائل، على المستويات العسكرية والاقتصادية والسياسية، وهي استكمال لاتجاه المملكة للشرق.

توازن علاقات السعودية

ويوضح أن الزيارة تشير إلى إبراز اهتمام القيادة السياسية في المملكة بعلاقات متميزة ومتوازنة مع الدول النافذة في العالم وعلى رأسها روسيا، وليس فقط دول أوروبا الغربية والولايات المتحدة.

تأثير الزيارات المتبادلة

وتابع "علاقة روسيا مع المملكة والعالم الإسلامي كانت موسومة بأغلب فتراتها بالتشكك والتوتر وعدم الثقة، وعند انهيار الاتحاد السوفيتي السابق اتجه القادة الروس إلى الغرب بشكل كامل، ونحن الأن في مرحلة مختلفة وتقارب سعودي روسي كبير، ابتدأ منذ زيارة العاهل سعودي إلى روسيا في 2007، التي دشنت منعطفا جديدا للعلاقات بين البلدين".

وأضاف "لا شك أن روسيا أحد أهم القوى العالمية والمؤثرة في منطقتنا، لكن بالمقابل المملكة هي قوة اقتصادية وروحية، يمتد تأثيرها إلى داخل روسيا، والتفاهم والتكامل بين هاتين القوتين مفيد للجميع ولاستقرار المنطقة".

توجه الرئيس بوتين

وشدد الغنام على أنه منذ تولي بوتين، كان هناك توجها روسيا واضحا نحو علاقات متميزة بالعالم الإسلامي، وأن مصالح روسيا الاقتصادية كبيرة مع المملكة والخليج، في حين أن علاقتها الجيدة مع إيران فقط لن تحقق لها ذلك، خاصة أنها عضو مراقب في منظمة المؤتمر الإسلامي، وكانت حريصة على هذه العضوية واستمرارها.

 دولة صديقة

© Sputnik . Михаил Климентьев

وفي حديثه لوسائل إعلام إمارتية وسعودية قال الرئيس الروسي: "نحن ننظر إلى السعودية كدولة صديقة لنا ونشأت لدي علاقات طيبة مع الملك وولي العهد".

وأضاف: "أسس صندوق استثماراتنا المباشر وصندوق الاستثمار السعودي، قاعدةً مشتركة ب10 مليارات دولار، وإحدى شركاتنا تدرس إمكانية بناء مجمّع بتروكيميائي في السعودية بحجم استثماري يتجاوز مليار دولار".

وأوضح بوتين: "بيننا علاقات في مجال التعاون العسكري التقني ونحن نتفاوض منذ فترة بعيدة حول هذا الجزء".

وفيما يتعلق بالتعاون مع الإمارات قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين: "وقعنا مع الإمارات إعلان شراكة استراتيجية وتعاون ونحن ننظر إليها كأحد شركائنا الواعدين".

وأشار إلى أن حجم التبادل التجاري بين روسيا وبلدان الخليج العربية يبلغ 1.7 مليار دولار، لكنه "غير كاف".

واستطرد بوتين: تبلغ القاعدة المشتركة بين روسيا والصندوق السيادي في الإمارات حوالي 7 مليارات دولار، مضيفاً أن الإمارات تسهم بدور مهم في حل أزمات المنطقة وتلعب - دونما أي مبالغة - دورا يعزز الاستقرار.

SputnikNews