أخبار عاجلة

أداء منتخب مصر في كأس الأمم الإفريقية (كان 2019)

أداء منتخب مصر في كأس الأمم الإفريقية (كان 2019) أداء منتخب مصر في كأس الأمم الإفريقية (كان 2019)

المصري في أمم أفريقيا 2019

بعد فوز المنتخب المصري في ثلاثة لقاءات متتالية في دور المجموعات والتأهل لدور الـ 16 في بطولة كأس الأمم الإفريقية، والحصول على العلامة الكاملة في الدور التمهيدي للمجموعات وتصدر مجموعاته بدون استقبال شباكه أي هدف. وكان حارس النادي الأهلي المصري محمد الشناوي صاحب الفضل الأكبر في الحفاظ على عذرية شباكه. ولكن في المجمل، كان أداء المنتخب المصري لا يتناسب مع النتائج وكان أداءً متوسطًا وقوبل بانتقاد شديد من قبل خبراء كرة القدم، ووجه الكم الأكبر من هذه الانتقادات إلى المدرب المكسيكي خفيير أجيري، ولكنّه كان قد وعد بتقديم أداء أفضل في الأدوار القادمة وقيادة المنتخب المصري للفوز بكأس الأمم الإفريقية. الآن وقد انتهت بطولة كأس أمم أفريقيا 2019، أصبح لديك الوقت لتلعب وتستمتع بألعاب الروليت التي كتبها Roulette77، وتجرّب حظك!

ومن الجدير بالذكر أنّ بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019 كان من المفترض أن تقام في يناير 2020، ولكنّها وبشكل استثنائي أُقيمت في صيف 2019 في حتى تتماشى مع الإجازات الصيفية للاعبين الذين يلعبون في الفرق الأوروبية. وكانت هذه البطولة التي تقام بـ 24 منتخبًا مقسمة على 6 مجموعات، حيث كانت في السابق تقام بـ 16 منتخبًا إفريقيًا مقسمة على 4 مجموعات.

وكانت مقابلة المنتخب المصري المتصدر الأول على مجموعته لمنتخب جنوب أفريقيا الذي لم يكن قد تأهل كأول أو حتى ثاني فريق على مجموعته، بل تأهله كأفضل فريق ثالث. وكان المنتخب المصري يعوّل على لاعبه المحترف في فريق ليفربول الإنجليزي الفائز بدوري أبطال أوروبا، وأحد المرشحين للفوز بجائزة الكرة الذهبية، وهدّاف الدوري الإنجليزي، الكابتن محمد صلاح، ومجموعة من اللاعبين المحترفين في الدوريات الأوروبية المختلفة والدوري المحلي المصري. وكان لاعبي المنتخب المصري يتسلّحون باللعب على القاهرة الدولي الذي يتسع لأكثر من 76 ألف متفرج تواجدوا لتشجيعهم ومساندتهم للفوز في هذه المباراة، ولكن للأسف، وقبل انتهاء المباراة بدقائق، استطاع المنتخب الجنوب إفريقي بإحراز هدف التقدّم ولم يتمكن الفريق المصري من تعويض هذا الهدف. وكانت المفاجأة الكبرى في هذه البطولة بخروج المنتخب المصري مبكرًا لتستمر البطولة بدون صاحب الأرض.

ربما لم يوفّق المدير الفني للمنتخب المصري أجيري في اختياره لبعض اللاعبين إذ أجمع خبراء الرياضة على لزوم وجودهم مثل: عبد الله جمعة ومحمود عبد المنعم "كهربا" لاعبي نادي ، وعمرو السوليا ومحمد هاني ورمضان صبحي لاعبي النادي الأهلي.

أثارت هذه الهزيمة الرأي العام المصري والصحافة المصرية على المسؤولين عن الكرة المصرية والإدارة الفنية وحتى اللاعبين أنفسهم، وكان النصيب الأكبر من الانتقادات لاتحاد الكرة المصرية ممثلًا برئيسه المهندس هاني أبو ريدة، مما اضطره لتقديم استقالته، في نفس الليلة التي هزم فيها المنتخب المصري، من منصبه كرئيس لاتحاد الكرة ودعوة باقي أعضاء المجلس للاستقالة. وبالفعل، تقدم جميع الأعضاء بالاستقالة.

يقول أحمد طه لموقع بي بي سي الرياضي: "إذا ما نحينا عواطفنا جانباً، فإن الواقع يقول إن خروج المنتخب ليس مسبباً هذه الأزمة، بقدر ما كان كاشفاً عن أوجه قصور فنية وإدارية كبيرة، ذات طبيعة هيكلية يعاني منها المنتخب، وتعاني منها المنظومة الكروية بصفة عامّة، فهذه النتيجة سبقتها مقدّماتٌ عديدة، غطّى عليها الوصول إلى نهائيات في العام الماضي بعد غياب 28 عاماً، وقبلها الوصول إلى نهائي البطولة الأفريقية الماضية في الغابون مطلع 2017 بعد غياب سبع سنوات، ما أعطى مؤشرات فنّية زائفة".

لمزيد من المعلومات حول أداء المنتخب المصري في بطولة كأس أمم أفريقيا، يمكنك قراءة أخبار الرياضة على موقع عربي نيوز.

 

معلومات الكاتب