أخبار عاجلة

"هدايا العدو الماكرة والقنابل الزمنية".. ماذا سجل أرشيف "الداخلية" في حرب 73؟

مصراوي Masrawy

"هدايا العدو الماكرة والقنابل الزمنية".. ماذا سجل أرشيف "الداخلية" في حرب 73؟

11:49 م الخميس 11 أكتوبر 2018

كتب- فتحي سليمان:

احتفل المصريون منذ أيام بالذكرى الخامسة والأربعين لحرب أكتوبر المجيدة، وأكد الرئيس عبدالفتاح اليوم الخميس، خلال كلمته بالندوة التثقيفية الـ29 للقوات المسلحة "أكتوبر تواصل الأجيال"، أن نتائج حرب أكتوبر معجزة بكل المعايير، والخسائر الضخمة التي تكبدها العدو أحد أهم الأسباب التي دفعت إسرائيل لقبول السلام.
1

في وقت الحرب، شاركت كل مؤسسات، وطوائف الشعب المصري، في صناعة ملحمة نصر أكتوبر 73، وكان لكل هيئة دور أساسي، دأبت على تنفيذه بدقة واحترافية، وإخلاص، لأن الظرف كان يستلزم استنهاض كل الجهود للحل والمواجهة، فسادت روح أكتوبر كل ربوع المجتمع المصري، ومن ذلك ما قامت به وزارة الداخلية، ومؤسسة الشرطة التي تمحور دورها في عدة خطوات مهمة.

دور جهاز الشرطة الذي سجله أرشيف الوزارة أثناء الحرب كان كبيرًا سطرته الصحف ومازالت.

سجل أرشيف وزارة الداخلية، أدوار مختلفة منها إعلان حالة التعبئة العامة الذي كانت تتولاه أقسام الشرطة وتم هذا الإجراء بقدر عال من حرفية الأداء وسرعة الاستدعاء للدفع التجنيدي إلى ساحة الحرب والمواقع الهامة بالقوات المسلحة. كما أسهم دور الشرطة في انضمام أكبر عدد من الافراد والقوات لخطوط القتال في زمن قياسي ساعد القوات المسلحة علي تنظيم صفوفها وحشد طاقتها لمواجهة العدو‏.‏

القنابل الزمنية.. دور بطولي للقوة المجهولة في الحرب

وكلنا للشرطة دورًا في احتواء العديد من مظاهر التمرد التي كانت تطفو على السطح السياسي للتأثير في الرأي العام والتي كان من الممكن أن تؤدي إلى تشتيت التكاتف الشعبي، خاصة أن الاستعداد لدخول الحرب كان يتم في سرية تامة دون الإفصاح عنه. كما انحسرت الجريمة ونجح الدور الأمني في تأمين الجبهة الداخلية، وتماسكها من خلال عمليات تأمين المنافذ البرية، والبحرية، والجوية، كي لا تتخذ كوسيلة لتسرب أي معلومات تغير من خط سير المعركة وتأمين المنشآت الهامة، والحيوية من محطات كهرباء، ومياه، ومبنى الإذاعة والتليفزيون، والمستشفيات، ومنشآت اقتصادية، وتأمين الطرق والكباري، والجسور، وتأمين الاتصالات، ووسائل النقل والمواصلات، والمجري الملاحي، وكل المنشآت المرتبطة بالجماهير وتأمين الممتلكات الخاصة من مساكن ومتاجر وسيارات ومخازن.

ودفعت قوات الأمن المركزي بمدينة الإسماعيلية بألف مجند وضابط من قواتها للتصدي لهجمات العدو وحالت دون دخولهم المدينة. كما اسهمت في إنقاذ المواطنين المصابين وتدبير أماكن لإيواء الأسر التي تهدمت مساكنهم وإطفاء الحرائق بالإضافة إلى الدور المعنوي الذي كان يقوده ضباط الشرطة في مدن القناة لتقوية عزم المواطنين، وبث الروح المعنوية العالية في نفوسهم‏، والتصدي لمشكلة احتكار بعض السلع ومنها الصابون كأحد السلع الأساسية التي يحتاج إليها المواطنين‏.‏

إحباط رشاوي اسرائيل الخبيثة.. بيانات تحذيرية للمواطنين

ويرصد "مصراوي" من أرشيف الداخلية وقت الحرب ما يلي:

"بيان الداخلية يوم 8 أكتوبر"

"بعد أن لجأ العدو الغادر إلى ضرب الأهداف المدنية في بورسعيد، ودمشق، وحمص تأكد من تنفيذ إجراءات الدفاع المدني وإرشاداته كافة.. لذا ترجو إدارة العلاقات العامة بوزارة الداخلية من المواطنين اتباع التعليمات الآتية:

"طلاء النوافذ ومصابيح السيارات باللون الأزرق ولصق قماش، وشاش على الزجاج، واحتفاظ كل أسرة بكمية من الرمال والمياه وأدوات الإسعاف، وتحديد فصيلة الدم واثباتها بالبطاقة الشخصية أو العائلية، وتنفيذ قيود الإضاءة بحيث لا يظهر أي ضوي واطفاء الأنوار فور سماع الإنذار بالغار، والاتجاه إلى الأدوار السفلي أو المخابئ والبدرومات، والخنادق المكشوفة عند الغارة، وأخذ أقصى اليمين بالنسبة للسيارات نهاراً والوقوف على الفور ليلاً ومغادرة السيارة إلى مكان أمن".

وأضاف البيان: "على المواطنين عدم استخدام المصاعد الكهربائية وتجنب الوقوف في بير السلم أثناء الغارة، وتفادي التجمع بالقرب من الأماكن التي تتعرض للقصف، والتحذير من التقاط أي اجسام قد تكون ملقاة على الأرض، وعدم تصديق الشائعات وترديدها".

اللون الأزرق وبير السلم.. علاقات الداخلية تناشد المواطنين

جاء بيان الداخلية كما يلي: "بعد أن لجأ العدو الغادر إلى ضرب الأهداف المدنية في بورسعيد ودمشق وحمص تأكد من تنفيذ جميع إجراءات الدفاع المدني وإرشاداته.. وترجو إدارة العلاقات العامة بوزارة الداخلية من المواطنين طلاء النوافذ ومصابيح السيارات باللون الأزرق ولصق قماش وشاش على الزجاج واحتفاظ كل أسرة بكمية من الرمال والمياه وأدوات الإسعاف، وتحديد فصيلة الدم واثباتها بالبطاقة الشخصية أو العائلية، تنفيذ قيود الإضاءة بحيث لا يظهر أي ضوي وإطفاء الأنوار فور سماع الإنذار بالغار".
23

"تبرعات رجال الشرطة".. وإعلان مساعد وزير الداخلية

وأضاف البيان: "كما يجب الاتجاه إلى الأدوار السفلي أو المخابئ والبدرومات والخنادق، المكشوفة عند الغارة، وأخذ أقصى اليمين بالنسبة للسيارات نهاراً والوقوف على الفور ليلاً ومغادرة السيارة إلى مكان أمن، عدم استخدام المصاعد الكهربائية وتجنب الوقوف في بير السلم أثناء الغارة، وتفادي التجمع بالقرب من الأماكن التي تتعرض للقصف، والتحذير من التقاط أي أجسام قد تكون ملقاة على الأرض، وعدم تصديق الشائعات وترديدها".

مساعد وزير الداخلية يعلن:155 مركز تدريب تعمل ليلًا ونهارًا

تحدث اللواء صلاح سالم مساعد وزير الداخلية عن دور كل مواطن وواجباته في مجتمع الحرب فقال: إن الدفاع المدني يدور في 3 حلقات. الأولى تعمل على حماية الفرد ودفع روحه المعنوية، والثانية تعمل على حماية المصادر الهامة للقدرة الاقتصادية والثالثة تعمل على حماية المرافق العامة.

4

وأضاف: "أعددنا 155 مركزا للتدريب، منها 122 مركزا في القاهرة، بالإضافة إلى مراكز تدريب أنشئت حديثاً بمختلف الجامعات، وجميع هذه المراكز مزودة بأطقم تدريب على أعمال الإنقاذ والاطفاء، كما أن بعضها مزود بمراكز للتدريب على أعمال الإسعاف، وبعضها يعمل ليلًا ونهارًا. وقال إن لكل فرد من أفراد الأسرة واجبه في حالة وقوع الغارة وبعدها وهي:

- أن يحتفظ ببعض الإسعافات الأولية، وكمية مناسبة من الرمل والماء لإطفاء الحريق أو للشرب عند انقطاع المياه.

- أن يحدد فصيلة دمه ويثبتها في البطاقة ليساعد ذلك في العلاج السريع

- ألا نضع مواد قابلة للاشتعال داخل المنزل

- أن نطلي النوافذ باللوان الأزرق ويوضع شاش لاصق عليها.

- تجنب الوقوف في التجمعات أو التواجد في أماكن مكشوفة، وعدم الاقتراب أو الإمساك بأي جسم ملقى على الأرض.

- التدريب على أعمال الإنقاذ والاسعاف.

5

تبرعات مالية لدعم المجهود الحربي

لم تقف مجهودات "الداخلية"، ودعمها للحرب عند حد حماية وتأمين الجبهة الداخلية فقط، وحفظ الأمن وقت الحرب، وإنما امتد ذلك إلى محاور أخرى منها التبرع للمجهود الحربي. وقد أوردت الأهرام في عددها الصادر يوم 21 أكتوبر 1973 خبراً في صدر الصفحة الرابعة عن تبرعات رجال الشرطة والزراعيين لدعم المجهود الحربي.

وذكرت الأهرام: "مازالت التبرعات تتدفق من المواطنين والهيئات لدعم المجهود الحربي منا وصلت الاكتتابات في سندات الجهاد على مئات الألوف من الجنيهات ولم يقتصر التبرع على المصريين وإنما امتد إلى أكثر من جالية عربية وافريقية وأوروبية من المقيمين في العاصمة".

وتابعت الأهرام: "تبرع الضباط والعاملون المدنيون والامناء والخفراء العاملون في وزارة الداخلية بمبلغ 100 ألف جنيها كدفعة أولى لدعم المجهود الحربي والقوات المسلحة.

67

الجريمة في زمن الحرب "امرأة و7 رجال.. وروبن هود أكتوبر.. والموظف الغبي"

"روبن هود" أكتوبر.. سرق السيارات لنقل المواطنين أثناء الحرب

رغم أن أرشيف الأمن العام التابع لوزارة الداخلية لم يسجل إلا نادرة، وجرائم قلما وقعت وقت الحرب، لكن أحد البلاغات وردت لمباحث مكافحة السيارات بمديرية أمن الجيزة، وتعاملت معها وضبطت منفذها الذي برر جريمته لمساعدة المواطنين ونقلهم إلى الأماكن النائية وقت الحرب.
8

"لتحقيق هذا الغرض"، أقر "اللص"، محمد عبدالجواد 23 سنة، بعد ضبطه يوم 6 أكتوبر 1973 في منطقة الجيزة، بجرائمه، وقال أمام المقدم إسحاق العشماوي رئيس وحدة مكافحة سرقة السيارات -أنذاك- أنه سرق بعد خروجه من السجن عددًا ليس قليل من السيارات لنقل الركاب من محافظة الجيزة إلى المراكز النائية مثل العياط، والصف، والحوامدية، والبدرشين.

وقال اللص- الذي شبهه الكثيرون بـ"روبن هود"- إنه نجح في نقل ما يقرب من 2000 راكب وتعمد سرقة السيارات ذات الحجم الكبير لنقل الأفراد مقابل 10 قروش للواحد لحل أزمة المواصلات، ولم تقتنع النيابة العامة بأقواله.

وقال المتهم إن هدفه شريف وهو حل أزمة المواصلات، إلا أن النيابة العامة لم تقتنع بهذا الهدف وأمرت بحبسه.

موظف تُسرق شقته 3 مرات والشرطة تضبط لصين

يوم 6 أكتوبر وفي منطقة شبين الكوم نسي موظف محفظته في البيت فعاد إلى منزله ليحضرها، وما أن وصل إلى باب الشقة حتى لاحظ أن الباب مفتوح وشاهد شابين يخرجان بسرعة منا فتعقبهما وتصادف أثناء مطاردتهما مرور النقيب عبدالسلام الشناوي معان مباحث قسم شرطة شبين الكوم، فسمع استغاثة المواطن فتتبع الشابين اثناء محاولتهما الهرب.

ألقى الضابط القبض على الشابين وأمام يوسف منتصر وكيل أول نيابة بندر شبين الكوم اعترف الشابان بأنهما سبق أن سرقا شقة الموظف مرتين وأنهما ارتكبا 10 حوادث سرقة قبل ذلك.
9

امرأة و7 رجال

دخل زوجها المستشفى فتزوجت 7 رجال وخرج زوجها فقتلته وسقط 3 أزواج أخرين.

"كانت تريد كل يوم رجلًا جديدًا وكانت تغير الأزواج والرجال مثلما تغير ملابسها ملابسها، وكان أول زواج لها من مزارع في القرية المجاورة وعاشت معه 10 سنوات أنجب خلالها 4 أطفال، ولكن الزوجة لم تكتف بالزوج المريض، بل تعرفت بكثير من الرجال وارتمت في أحضانهم وزوجها في المستشفى".

ارتبطت بـ 7 رجال كانت تكتب لكل واحد منهم ورقة عرفية بأنها زوجته وكان الرجل الثاني سائق جرار الجمعية الزراعية في القرية وانكشف أمر الزوجة اللعوب يوم خروج الزوج المريض والذي اكتشف الواقعة، فقتلته وأبلغت الشرطة بتغيبه، لكن رجال المباحث نجحوا في ضبطها رفقة 3 آخرين تعرفوا عليها ممن تزوجتهم.
10

مصراوي Masrawy