المطلوب الأخطر.. كيف تناولت وسائل إعلام عالمية خبر القبض على هشام عشماوي؟

مصراوي Masrawy

المطلوب الأخطر.. كيف تناولت وسائل إعلام عالمية خبر القبض على هشام عشماوي؟

10:02 م الإثنين 08 أكتوبر 2018

كتب - محمد الصباغ:

نجحت قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، اليوم الإثنين، في القبض على الإرهابي المصري الهارب هشام عشماوي، وذلك بعد مداهمة موقع لخلية إرهابية بمدينة درنة شرقي ليبيا.

وركزت عدد من وكالات الأنباء والصحف العالمية على خبر القبض على عشماوي باعتباره الإرهابي الأخطر والمطلوب الأول أمنيًا في ، وذلك لاتهامه في كثير من العمليات الإرهابية التي شهدتها البلاد على مدار السنوات الماضية.

وقال بيان للجيش الليبي في وقت سابق اليوم إن "غرفة عمليات الكرامة ألقت القبض على عشماوي في حي المغار في مدينة درنة و كان يرتدي حزامًا ناسفًا لكنه لم يستطع تفجيره بسبب عنصر المفاجأة وسرعة تنفيذ العملية من أفراد القوات المسلحة".

فيما أعلن المتحدث باسم الجيش الليبي، العميد أحمد المسماري، إن القبض على هشام عشماوي تمّ في الرابعة فجرًا بعد وضع خطة مُحكمة لعب فيها عنصر المفاجأة دور كبير في اقتحام التمركز الذي كانت الخلية متواجدة فيه بمدينة درنة.

وأضاف المسماري، خلال تصريحات لفضائية "إكسترا نيوز"، أنه تم القبض على إرهابيين آخرين رفقة عشماوي بينهم المصري بهاء علي والليبي مرعي عبدالفتاح زغبية، ووصف المسماري الإرهابي الأخير بأنه على درجة كبيرة من الخطورة.

واُتهم "عشماوي" بالاشتراك في محاولة اغتيال وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم، وكذلك اغتيال النائب العام السابق هشام بركات، والإعداد لاستهداف الكتيبة "101 حرس حدود"، واستهداف مديرية أمن الدقهلية، والهجوم على حافلات الأقباط بالمنيا والذي أسفر عن استشهاد 29 شخصا، والهجوم على مأمورية الأمن الوطني بالواحات والتي راح ضحيتها 16 شهيدًا.

وقضت محكمة جنايات غرب القاهرة العسكرية، غيابيًا بإعدام هشام عشماوي، و13 من العناصر الإرهابية في اتهامهم بالهجوم على "كمين الفرافرة" الذي أسفر عن استشهاد 28 ضابطًا ومجندًا.

"رويترز"

Reuters

قالت وكالة أخبار رويترز البريطانية إن مصر أكدت القبض على الإرهابي الهارب هشام عشماوي، وذلك بعد إعلان الخبر من جانب الجيش الوطني الليبي.

وأضافت الوكالة أن مصدران بالجيش المصري أكدا خبر القبض على "المسلح الإسلامي البارز" هشام العشماوي في ليبيا.

كما ذكرت أن عشماوي تكمن أهميته بالنسبة للسلطات المصرية في أنه متهم بارتكاب عمليات إرهابية كبيرة داخل الأراضي المصرية.

ولفتت إلى أن القبض على عشماوي يمثل "ضربة" للجهاديين الذين يقاتلون الجيش الوطني الليبي وكانوا يشنون الهجمات على الحدود المصرية.

"فرانس 24"

قالت قناة "فرنسا 24" عبر موقعها الإلكتروني إن قوات الجيش الوطني الليبي ألقت القبض على جهاديًا مصريًا مطلوبا لدى القاهرة، وهو الإرهابي هشام عشماوي.

ولفتت إلى أن مصر تتهم هشام عشماوي بتدبير "هجمات دامية" ضد القوات المصرية في سيناء والصحراء الغربية.

كما ذكرت أن عشماوي متهم أيضًأ بتأسيس مجموعة "أنصار الإسلام" الجهادية والتي تبنت هجوم الواحات الذي أدى إلى استشهاد 16 من رجال الشرطة المصرية في أكتوبر الماضي.

ولفتت إلى اتهام هشام عشماوي أيضًا بأنه وراء "هجمات دامية" على نقاط أمنية في الصحراء الغربية، وبمحاولة تجنيد ضباط سابقين في الجيش المصري لصفوف جماعته الإرهابية.

"بي بي سي"

bbc

تناولت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" خبر القبض على الإرهابي هشام عشماوي، وأشارت إلى أنه أحد أهم الجهاديين المطلوبين في مصر.

وذكرت أن عشماوي متهم بارتكاب هجمات مميتة ضد قيادات بارزة بالدولة المصرية.

كما أشارت إلى إعلان مصر أن عشماوي كان خلف محاولة اغتيال وزير الداخلية محمد إبراهيم في مايو عام 2013، وخلف قتل النائب العام المصري هشام بركات في عام 2015.

"واشنطن بوست"

Washington post

قالت الصحيفة الأمريكية إن هشام عشماوي من أخطر المسلحين الإسلاميين في المنطقة، وذلك بعد القبض عليه في مدينة درنة الليبية.

وأشارت إلى أنه كان ضابطًا بالجيش المصري قبل أن يتم فصله ويتجه بعد ذلك إلى التطرف والعمل مع تنظيم القاعدة الإرهابي.

ولفتت إلى أن مسئولين مصريين بارزين يعتبرون عشماوي المطلوب الأخطر والأول في مصر.

"أسوشيتد برس"

AP

قالت الوكالة الأمريكية إن الجيش الوطني الليبي أعلن القبض على أكثر شخص مطلوب أمنيًا في مصر، وهو الإرهابي هشام عشماوي.

وأشارت إلى أن الجيش الليبي الذي يقود المشير خليفة حفتر "المدعوم من مصر" هو من أعلن عملية القبض على عشماوي، وأضافت الوكالة "لكن من غير المعلوم ما إذا كانت عملية مشتركة".

وأعلن المتحدث باسم الجيش الليبي العميد أحمد المسماري، أن قوات تابعة للجيش الوطني هي من نفذت العملية في مدينة درنة التي سقطت تحت سيطرة إرهابيي تنظيم القاعدة منذ عام 2012.

فيما لفتت أيضًا إلى ما ذكرته السلطات المصرية حول عشماوي في وقت سابق، حيث أُعلن أنه سافر إلى سوريا عام 2013 للقتال مع الجماعات المسلحة ضد السورية برئاسة بشار الأسد.

كما أنه التحق بالإرهابيين في شبه جزيرة سيناء، وهناك تعاون مع تنظيم داعش قبل أن يعلن تأسيس جماعة المرابطون الموالية للقاعدة.

مصراوي Masrawy