"الكلب الوفي".. قصة 5 صور رفضها معهد السينما وقلبت الـ"فيسبوك"

مصراوي Masrawy

"الكلب الوفي".. قصة 5 صور رفضها معهد السينما وقلبت الـ"فيسبوك"

04:17 م الجمعة 05 أكتوبر 2018

كتبت - بسمة مشالي:

كانت الأمور تسير بشكل اعتيادي في حياة بلال عصام، وهو شاب لا يتجاوز عمره العشرين عامًا، يذهب للدراسة يوميًا في كلية آداب تاريخ جامعة القاهرة، قبل أن يُجسد رؤية المختلفة في 5 صور، أثارت إعجاب رواد مواقع التواصل الاجتماعي وصارت حديث الساعة.

976

قبل نهاية العام الدراسي الماضي بأيام قليلة، قرَّر بلال ترك دراسته بكلية الآداب ليستعد للالتحاق بالمعهد السينمائي "كنت عاوز أبقى مخرج كبير" ومن هنا بدأت الحكاية.

971

"الكلب بقى وفي أكتر من الإنسان".. هكذا أعرب بلال لـ"مصراوي"، عن نظرته لعلاقة الكلب بالإنسان مقارنة بعلاقة الأصدقاء مع بعضهم، وجسَّدها في 5 صور فقط تمس القلب، ضمن اختبارات القبول بمعهد السينما، وعلى الفور اختار فكرة وفاء الكلب للإنسان، مؤكدًا أنها أصبحت مأساة يعاني منها الكثيرون في علاقاتهم.

972

داخل منطقة مساكن السكة الحديد في طره البلد، خلق "بلال" أجواء غير عادية تشكلت فيها مشاعر مختلفة؛ جمعت بين القوة، الصبر، والوفاء، الألم، والوحدة، وبات أقرب إلى ذاته، يتأمل مشهدًا في خياله، ثم يحوله لواقع يلتقطه بعدسة كاميرته.

973

"الكلب بيحبني وبيسمع كلامي".. استعان "بلال" بكلب صديقه الذي ظهر في الصور، كما استعان بشقيقه وجاره وابن خاله ليكونوا أبطال قصته القصيرة، ورغم ما واجه "بلال" من تأخير في الوقت، حيث ظلَّ يصور لمدة ثلاثة ساعات، إلا أنه استطاع أن يجعل الصور تبدو طبيعية تمامًا.

974

غمرت السعادة "بلال" حينما وجد ردود الفعل من قِبل المتابعين، إشادة وانتشار كبير للصور على منصات التواصل الاجتماعي "كنت مبسوط جدًا لأن كذا حد قالي إني لمست شيء بداخلهم بالصور".

975

وتابع في حديثه لمصراوي: "الزمن اللي عايشين فيه دا لو لقيت صاحب وفي وجدع، دا يبقى كنز ربنا بعتهولك في الدنيا، علشان نفوس الناس اتغيرت".

وأكد "بلال" أن الحظ لم يحالفه لاستكمال اختبارات القبول، ولم يتم قبوله بمعهد السينما، لكنه نجح في اختبار آخر بعد أن كسب حب ودعم المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، وأصبح له جمهوره الخاص، الذين طلبوا منه ألا تكن تلك القصة هي الأخيرة، بل البداية لأفكار أخرى.

مصراوي Masrawy